الرهاب الاجتماعي وأهم النصائح لعلاجه.

 

الرهاب الإجتماعي

الرهاب الاجتماعي وأهم النصائح لعلاجه.


من منا لا يتذكر رهبة المسرح آخر السنة الدراسية او رهبة الإمتحان الشفوي او مشروع التخرج لكن هذا الخوف العادي جدا  يختفي بعد دقائق لكن في حالة الرهاب الاجتماعي يمكن لهذا القلق أن يزداد خلال الحدث وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى نوبة فزع تسبب جميع الوسائل وإمكانية فقدان الأداء والنجاح.

ما هو الرهاب الاجتماعي ؟
الرهاب الاجتماعي، المعروف أيضًا باسم "القلق الاجتماعي" ، هو جزء من اضطرابات القلق ، كما هو الحال في اضطرابات ما بعد الصدمة والوسواس القهري.
الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي يخشون أن يجدوا أنفسهم في مواقف محرجة وأن يحكم عليهم من حولهم، بل حتى يتعرضون للإهانة، وبالتالي فإنه يعيق نجاحهم الاجتماعي والشخصي والمهني.

الشخص الذي يعاني من الرهاب الاجتماعي يشعر بالخوف الشديد من المواقف التي يواجه فيها الآخرين . هذا الخوف سرعان ما يصبح آلامًا عميقة عندما يُحدث أمام مجموعة من الناس أو ببساطة عندما يلاحظه أشخاصا غرباء.

التعرض للنظرة الغريبة وحكم الآخرين تخلق بالنسبة للشخص الذي يعاني من الرهاب الاجتماعي ، قلقًا كبيرًا يغذيه الخوف من التصرف بطريقة مهينة أو محرجة.

 لذلك يعزل نفسه شيئًا فشيئًا لتفادي هذه المواقف التي تسبب له الإحراج وعدم الإرتياح.
لذلك يتميزون دائما بالإنطوائية الزائدة وغالبًا ما يتهربون من استشارة الطبيب لأنهم يخجلون من اضطرابهم.
أعلم هذا النوع من القلق مخيف ومزعج ، لكن لا ينبغي أن يسيطر عليك.

فيما يلي سأقدم لك بعض النصائح والتقنيات لتخفيف هذا المشكل.

التشخيص:
وفقا للدراسات الحديثة ، فإن 2-4 ٪ من السكان يعانون من الرهاب الاجتماعي. ويؤثر على النساء أكثر من الرجال ويبدأ في سن المراهقة .
لإجراء تشخيص الرهاب الاجتماعي ، من الضروري التأكد من أن الشخص يخشى دائمًا المواقف التي يتعرض فيها لعيون الآخرين.
يشعر الأشخاص المصابون بالرهاب الاجتماعي بالذعر من قول أو القيام بشيء قد يتسبب في الحكم عليهم سلبًا.

الأسباب:
في الوقت الحاضر ، يبدو أن العوامل البيولوجية والتربوية والبيئية والنفسية متورطة في تطور الرهاب الاجتماعي.
وتشير بعض الدراسات  إذا كان أحد أفراد الأسرة يعاني من الرهاب الاجتماعي ، فمن المحتمل أن يكون فردًا آخر من هذه العائلة مصابًا بهذا الاضطراب.
وقد أظهرت دراسات أخرى أن الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي، لدبهم اضطراب هرمون الكورتيزول  وهو هرمون التوتر.

:نصائح للتخفيف من الرهاب الاجتماعي.

  • ممارسة اليوغا.
اليوغا  هي وسيلة رائعة للتغلب على الخوف من عيون الآخرين. لقد وجد الباحثون أن الأشخاص القلقين ينظرون إلى العالم من حولهم بشكل أقل عدوانية وإيجابية بعد التمرين،فالاسترخاء يعمل بشكل جيد للأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي.

  • تحدث مع اخصائي. 
عندما يكون لديك رهاب اجتماعي ، تميل إلى اللجوء إلى الأدوية أو الكحول لضبط النفس. ولكن العلاج السلوكي المعرفي سيكون بنفس الفعالية دون التأثيرات الجانبية المرتبطة بهذه الأدوية .

  • قم بحضن الحيوانات. 
على الرغم من أنك ربما لن تكون قادرًا على اصطحاب حيوانك الأليف معك في كل مكان ، حاول أن تبقى على اتصال مع كلب أو قطة أو أرنب أو حتى حصان قدر الإمكان فإن وجودهم يساعد على تهدئة القلق.

  • الإينوزيتول.
الإينوسيتول هو العلاج الأمثل للقلق ، بسبب فعاليته وسلامته العالية في استخدامه ويوجد في بعض النباتات والمكسرات والفواكه. 
يبدو أن مكملات الإينوسيتول فعالة مثل مضادات الاكتئاب يكفي أخد مقدار 6 غرام في اليوم ،بعد استشارة الطبيب.


إقرأ ايضا :


إرسال تعليق

0 تعليقات